الرئيسية - الأخبار - إغلاق حساب والد لجين الهذلول بعد كشفه عن تعرض ابنته للتعذيب الجسدي والنفسي

إغلاق حساب والد لجين الهذلول بعد كشفه عن تعرض ابنته للتعذيب الجسدي والنفسي

مرآة الجزيرة

تحدث حساب “معتقلي الرأي” المعني بشؤون معتقلي الرأي في السجون السعودية عن حذف حساب والد الناشطة المعتقلة لجين الهذلول على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بعد أقل من 48 ساعة من نشر والد الهذلول تغريدة أكد فيها تعرض ابنته للتعذيب والتحرش الجنسي.

والد المعتقلة دعا في تغريدته إلى وقف ما تتعرض له ابنته والناشطات من إهانات وتعذيب داخل السجون “السعودية”.

هذلول الهذلول كتب على “تويتر”، أن “فتاة عمورية استصرخت وامعتصماه وحفرت صرختها على جبين التاريخ، وكثرت روايات أسباب الصراخ، ولكن الأكيد لم تصعق بالكهرباء، ولم تحبس حبسا انفراديا لأكثر من 4 أشهر، ولم يتحرش بها جنسيا، ولم تهدد بالاغتصاب والقتل بعد ذلك”.

ونقلت صحيفة “وول ستريت” الأمريكية، عن مسؤولين أن شخصا على اطلاع بتفاصيل التعذيب أخبرهم بأن سعود القحطاني هدد الهذلول باغتصابها وقتلها ورميها في مجاري الصرف الصحي.

الهذلول هي صحفية درست في الولايات المتحدة وعرفت بدفاعها عن حقوق المرأة، وقد تعرضت للاعتقال أكثر من مرة بسبب مواقفها.

وفي عام 2014 سُجنت الهذلول لأكثر من سبعين يوما بعدما حاولت عبور الحدود بين الإمارات و”السعودية” وهي تقود سيارتها. وفي 2015 منعت من دخول الإمارات وردت على ذلك بقولها إن القرار جاء بطلب من “السعودية”.

وكانت قد قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” إن سعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد السعودي محمد بن سلمان أشرف على التحقيق مع الناشطة المعتقلة الهذلول، التي تعرضت لأكثر صنوف التعذيب قسوة وإنه هدد باغتصابها وقتلها وإلقائها في مجاري الصرف الصحي.

وقالت الصحيفة إن من بين الناشطات الـ18 المعتقلات، يوجد 8 معتقلات تعرضن للتعذيب في بيت للضيافة تابع للسلطة في جدة قبل أن ينقلن إلى أحد السجون.

وطالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش” السلطة السعودية بالسماح لمراقبين دوليين مستقلين الوصول إلى ناشطات معتقلات منذ مايو الماضي للتأكد من سلامتهن. كما أعلنت المنظمة أنها تلقت يوم 28 نوفمبر الماضي تقريرا من “مصدر مطلع” يشير إلى تعرض ناشطة حقوقية للتعذيب، وبالاستناد على ذلك مع عدد من المصادر المختلفة فإن تعذيب الناشطات قد يكون لا يزال مستمرا.

ولم يصدر عن السلطات السعودية أي تعليق على اتهامات هذلول الهذلول، كما لم يعرف أي شيء عن مصير والد الناشطة المعتقلة منذ مايو/أيار الماضي.

إلى ذلك، أكد الناشط عبدالله الغامدي، في مداخلة متلفزة، أن جريمة التحرش بالهذلول لم تقتصر عليها فقط بل هناك عدة حالات موثقة عن التحرش بنساء أهالي المعتقلين أثناء التفتيش الذي يسبق الزيارة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك