الرئيسية - النشرة - دم الشهيد النمر يثأر لظلامته

دم الشهيد النمر يثأر لظلامته

لم يخطر ببال أحد أن تذهب صيحات الثائر سدىً في وجه الطغاة من ال سعود و زبانيتهم كالخاشقجي و غيره.

صلاح التكمه جي*

لاقى خطاب الخاشقجي مصير الحفرة التي حفرها بيده وذلك عندما كان يعكس العقلية السعودية في التعامل مع معارضي النظام السعودي ولعل اهم ما يميز العقلية الخاشقجية هو كالتالي:

اولا: أيرنة المعارضة السعودية: الخاشقجي الذي لم يختلف عن الابواق الاعلامية السعودية الاخرى ، عندما يعتبرون اي صوت ينادي بالحرية و الدفاع عن المظلومين هو صوت ايراني، فلا زال صدى تغريدة الخاشقجي الذي اعتبر اعدام الشهيد النمر بصريح العبارة التالية:

(ايران التي أعدمت آلاف المعارضين وترسل جيشها لذبح السوريين عندما تتحدث عن حقوق الإنسان فأنت تسمع أسخف نكتة سياسية في حياتك حول اعدام نمر النمر)

ثانيا: طائفية الخطاب: اهم ما يميز الخاشقجية هو تحول المطالب الحقوقية الى شعار طائفية لتسويفها وهذا ما تم ملاحظته في تغريداته التي هاجم بها الشهيد النمر عندما اعتبر معارضته السلمية هي دعوة لولاية الفقيه وبالتالي هي دعوة للانقلاب على الحكم السعودي

(جمال خاشقجي @JKhashoggi الإيمان والدعوة للولي الفقيه هو خلع يد من طاعة ودعوة لقلب نظام الحكم، فهو ليس مرجع ديني يفتي في صوم وصلاة بل هو مرجع سياسي.#اعدام_نمر_النمر)

ثالثا: تسفيه المطالب السلمية: ميزة اخرة تميزت بها الخاشقجية هو تسفيه المطالب الحقوقية المشروعة التي دعا لها الشهيد النمر، هذا ما تلمسه في احدى تغريدات الخاشقجي حين قال:

رابعا: عدم شرعية المطالب الحقوقية: القوانين الدولية و المواثيق العالمية اعطت دستورية قانونية و شرعية للمطالب السلمية التي نادى بها الشهيد النمر ، الا ان الخاشقجية اعتبرت شريعة الغاب السعودي هي اكثر شرعية من مبادئ حقوق الانسان ، هذا ما تشاهده في تغريدات الخاشقجي عندما سلب الشرعية من المطالب الحقوقية للشهيد النمر

خامسا: التخوين و أقلمة المطالب النمرية: سعى الصوت الوطني للشهيد النمر على وحدة تراب الوطن ، بل كان صوت علماء الشيعة مع وحدة الوطن و ضد المشروع الصهيوني بتقسيم تراب الوطن ، الا ان الخاشقجية سعت بتهمة اقلمة الخطاب الحقوقي لسلب الشرعي من المطالب السلمية للشهيد النمر، الخاشقجي اكد في احدى تغريداته

اي دراسة تحقيقية في خطاب الخاشقجية للنظام السعودي تلمس هشاشة هذه الرؤية التي سقطت و ذبحت بقصر نظرها، ولو كان الخاشقجي يمتلك رؤية بعيدة المدى و جعل خطابه مطابق لخطاب الشهيد النمر انذاك لما قتل شر قتلة على يد اسياده السعوديين.


*كاتب ومحلل سياسي عراقي

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك