الرئيسية - النشرة - “المركز الدولي لدعم الحقوق والحريات” يطالب بالإفراج عن عصام كوشك

“المركز الدولي لدعم الحقوق والحريات” يطالب بالإفراج عن عصام كوشك

مرآة الجزيرة

يدعو “المركز الدولي لدعم الحقوق والحريات” -عضو تحالف المحكمة الجنائية الدولية- السلطات السعودية إلى إسقاط الإتهام الموجه للمدافع عن حقوق الإنسان عصام عبدالقادر كوشك والإفراج عنه من دون قيد أو شرط.

وفي بيان، طالب “المركز الدولي لدعم الحقوق والحريات” الملك سلمان بأن يصدر أوامره للسلطات المختصة للقيام بإسقاط الإتهام الموجه للمدافع عن حقوق الإنسان عصام كوشك والإفراج عنه، داعيا إلى
إطلاق سراح كل المعارضين وكافة نشطاء حقوق الإنسان المحتجزين بسجون “السعودية”.

المركز الحقوقي دعا إلى عدم التعرض لأي من المعارضين ونشطاء حقوق الإنسان بسبب دفاعهم عن الحقوق والحريات والمطالبة بالإصلاح، مشددا على ضرورة تفعيل الإعلان المتعلق بحق ومسؤولية الأفراد والجماعات وهيئات المجتمع في تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها عالميا.

“المركز الدولي لدعم الحقوق والحريات”، أشار إلى أن كوشك هو مهندس كمبيوتر، وناشط مستقل ويستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لمناصرة حقوق الإنسان في البلاد وهو دائما يسلط الضوء على مايرصدخ من انتهاكات، ويطالب باطلاق سراح المعتقلين من النشطاء والمعارضين.

لفت المركز إلى أن معاناة كوشك بدأت معاناة يوم الأحد 8 يناير 2017 عندما تلقى طلبا للحضور من إدارة التحقيقات الجنائية بشرطة المنصور في منطقة مكة، حيث تم اعتقاله بعد امتثاله للحضور وتم ايداعه السجن العام في مكة، وفي اليوم التالي 9 يناير 2017 مثل أمام الإدعاء العام وصدر قرار بحبسه أربعة أيام علي ذمة التحقيق، وقد تم تمديد حبسة حتى تاريخ صدور قرار الاتهام والإحالة للمحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض بتهمة تأليب الرأي العام (بسبب نشاطه الحقوقي ومشاركته في حملات الدفاع عن المرأة ومطالبته بالإفراج عن المعتقلين من المعارضين والمدافعين عن حقوق الإنسان).

وتابع المركز أنه في 27 فبراير 2018 حكم عليه بالسجن لمدة 4 سنوات والمنع من السفر خارج البلاد لمدة مماثلة، موضحا أنه “في هذا الإطار يجب أن ننوه إلى الإعلان المتعلق بحق ومسؤولية الأفراد والجماعات وهيئات المجتمع في تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها عالميا.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك