الرئيسية - النشرة - منظمات حقوقية تثير قضايا الناشطات وتطالب بزيارتهن

منظمات حقوقية تثير قضايا الناشطات وتطالب بزيارتهن

مرآة الجزيرة

شددت منظمة “هيومن رايتس ووتش” لحقوق الإنسان، على أن اعتقال الناشطات في “السعودية” جزء من “قمع موسع” يقوده ولي العهد محمد بن سلمان، في حين أعلنت هيئة برلمانية بريطانية مستقلة، شُكّلت للتحقيق في ظروف اعتقال الناشطات، تجاهُل الرياض طلب زيارتهن.

“رايتس ووتش” وفي بيان، أكدت أن “الناشطات المعتقلات في السعودية تعرضن للتعذيب”، وأن “بعضهن تعرضن للتحرش الجنسي، ومن بينهن لُجين الهذلول”، لافتة إلى أن “السلطات السعودية تحت قيادة ولي العهد تجاوزت كثيراً من الخطوط الحمراء”، ولطَّخت سمعة من اعتقلتهم من ناشطات وناشطين.

المنظمة الحقوقية لفتت إلى أن الداعية سلمان العودة يواجه اتهامات ومحاكمات، بسبب “صلة مزعومة” بجماعة الإخوان المسلمين، وكان العودة، الذي يُوصف بأنه من أبرز وجوه “تيار الصحوة”، اعتُقل بمنتصف سبتمبر 2017، في إطار حملة اعتقالات كبيرة.

“هيومن رايتس ووتش”، دعت إلى تحقيق مستقل، تقوده الأمم المتحدة، في مقتل الصحفي جمال خاشقجي، بقنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية بالثاني من أكتوبر 2018، على يد فريق اغتيال مقرب من ابن سلمان، مبينة أنه لم تتم محاسبة قتلة خاشقجي حتى الآن، وسط مطالبات بإجراء تحقيق دولي في قضية اغتياله.

بموازاة ذلك، قالت “الهيئة البرلمانية البريطانية المستقلة”، التي شُكّلت للتحقيق في ظروف اعتقال الناشطات، إنها لم تحصل بعد على رد من الرياض بشأن طلب زيارة الناشطات المعتقلات.

الهيئة البريطانية، وخلال مؤتمر صحفي في العاصمة البريطانية لندن، أوضحت أنها طالبت السلطات السعودية بالتواصل معها، للسماح بزيارة الناشطات المعتقلات خلف القضبان.

وكانت الرياض قد شنت حملة اعتقالات طالت 17 ناشطاً وناشطة بارزين في مجال حقوق المرأة، خصوصاً نساء نشطن لمنح المرأة حق قيادة السيارة وإنهاء وصاية الرجل عليها، ومن بين الناشطات المعتقلات، لُجين الهذلول وإيمان النفجان وعزيزة اليوسف، اللواتي عُرفن بدفاعهن عن حق النساء في قيادة السيارة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك