الرئيسية - الأخبار - “بلومبيرغ”: محمد بن سلمان حقق ثروات طائلة من أموال المعتقلين

“بلومبيرغ”: محمد بن سلمان حقق ثروات طائلة من أموال المعتقلين

مرآة الجزيرة

أكدت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية، أن أثرياء “السعودية” الذين اعتُقلوا في فندق “الريتز كارلتون” بالرياض، قبل نهاية عام 2017، خسروا كثيراً من أصولهم المالية مقابل الحصول على حريتهم.

وفي تقرير لها، أوضحت الوكالة الأمريكية أن محمد بن سلمان أعلن بعد مضي 15 شهراً من عملية اعتقال واحتجاز شملت العشرات من أغنى رجال “السعودية”، وأن المهمة “أُنجزت بنجاح، وأنها كانت مربحة” مشيرةً إلى أن جميع من أُفرج عنهم من معتقلي “الريتز” وُضعوا تحت المراقبة ومُنعوا من السفر، كما أن حركتهم داخل البلاد مقيَّدة إلى حد كبير.

“بلومبيرغ” لفتت إلى أن الملياردير السعودي – الأثيوبي محمد العمودي لم يعد يملك أكثر من 1.4 مليار دولار، بعد أن كانت ثروته تقدَّر بنحو 8.7 مليارات دولار، وذلك بعد أن أُفرج عنه مؤخراً، عقب احتجازه بمكان غير معلوم بتهم تتعلق “بالرشوة والفساد”.

وبينت الوكالة أن شركات الملياردير السعودي الإثيوبي في الخارج استمرت بالعمل في أثناء احتجازه، ولكن أصوله السعودية وُضعت تحت المراقبة، حيث يمتلك محطات للغاز وشركات هندسية.

وعن رجل الأعمال السعودي الوليد بن طلال، أكدت الوكالة الأمريكية أن قيمة ما فقده خلال اعتقاله بلغ حوالي 9 مليارات دولار من قيمة ثروته البالغة 15 مليار دولار، بسبب التسوية المالية التي عقدها في أثناء اعتقاله بـ”الريتز”وذلك بعد أن قضى الوليد نحو 83 يوماً في السجن.

هذا وكشفت “بلومبيرغ” أن رائد الأعمال المالية والتمويلية صالح كامل، الذي خرج من “الريتز” بعد تسوية مالية، لم يتبقَّ لديه من ملياراته الثلاثة سوى 700 مليون دولار.

أما فواز الحكير أحد من أُفرج عنهم مؤخراً من فندق “الريتز”، فخسر قرابة 400 مليون دولار. والحكير أحد مؤسسي شركة “فواز الحكير”، وهي مؤسسة تجزئة أسسها مع إخوانه في عام 1990، وقد أُفرج عنه بعد التوصل إلى تسوية مالية، بحسب الوكالة الأمريكية.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك