الرئيسية - النشرة - مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تبدي قلقها من استمرار الاعتقالات في “السعودية”

مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تبدي قلقها من استمرار الاعتقالات في “السعودية”

مرآة الجزيرة

أعربت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه عن قلقها من الاعتقالات التعسفية وسوء المعاملة والتعذيب الذي تتعرض له عدد من المدافعات عن حقوق الإنسان في “السعودية”.

باشليه، وفي كلمة في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في الدورة الأربعين، في 6 مارس 2019، بينت الحالات الأساسية لانتهاكات حقوق الإنسان في العالم، داعية الدول إلى إتخاذ إجراءات قوية ضد عدم المساواة.

المفوضة الأممية أكدت أن اضطهاد النشطاء السلميين يتناقض مع روح الإصلاحات الجديدة التي أعلنت عنها السلطة في البلاد، وحثت المفوضة السامية على إطلاق سراح هؤلاء النساء.

كما اعربت عن صدمتها من عدد عمليات قتل المدافعين عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، بينهم من قتل على يد موظفي الدولة، وفق تعبيرها، كما أشارت إلى تزايد الهجمات على الصحفيين والحريات الإعلامية على محو متزايد، مبدية قلقها البالغ إزاء الأعمال الانتقامية ضد الضحايا والمدافعين عن حقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية التي تتعاون مع الأمم المتحدة.

“المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان”، رحبت بكلمة المفوضة السامية، التي تضاف إلى الدعوات الأممية السابقة التي أطلقها مقررون خاصون ودبلوماسيون، وتؤكد على أهمية الإستمرار بتسليط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان في “السعودية” وخاصة بحق النساء والمدافعات عن حقوق الإنسان.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك