الرئيسية - النشرة - “الاستخبارات الأمريكية” تحذر ثلاثة نشطاء مقربين من خاشقجي من تهديدات “سعودية”

“الاستخبارات الأمريكية” تحذر ثلاثة نشطاء مقربين من خاشقجي من تهديدات “سعودية”

مرآة الجزيرة

حذرت وكالة الاستخبارات الأمريكية “CIA” ثلاثة ناشطين مقربين للصحفي السعودي جمال خاشقجي، من تهديدات انتقامية تقف وراءها الرياض؛ وذلك بسبب نشاطهم في كشف الانتهاكات داخل الرياض.

تقرير لمجلة “تايم” الأمريكية، أوضح أن النشطاء إياد البغدادي، وعمر عبد العزيز، وشخصاً آخر رفض الكشف عن اسمه، أصبحوا وعائلاتهم أهدافاً للسلطات السعودية، بسبب نشاطهم الداعي إلى تغيير السياسات في البلاد.

المجلة استندت إلى تقارير أمنية، ونقلت المجلة عن هؤلاء الثلاثة قولهم إنهم “باتوا مستهدفين لأنهم أصبحوا منتقدين لولي العهد السعودي محمد بن سلمان وسياساته، متهمين إياه بالمسؤولية وإصدار الأوامر لقتل خاشقجي كجزء من حملة قمع المعارضين”.

ويقيم البغدادي حالياً في العاصمة الروسية موسكو، وعبد العزيز يوجد في كندا، أما الشخص الثالث فهو مجهول الهوية، بحسب المجلة التي قالت إنه كان يعمل مع خاشقجي في مشاريع إعلامية وحقوقية حساسة من الناحية السياسية.

كما رفضت CIA التعليق على الموضوع عندما طلبت المجلة ذلك، لكنها قالت إن لديها “واجباً قانونياً” لتحذير الضحايا المحتملين من تهديدات محددة، ومن ضمن ذلك القتل والخطف والأذى الجسدي الخطير.

وشددت الوكالة الأمريكية على ضرورة أن يتجنب النشطاء الثلاثة السفر إلى مجموعة واسعة من البلدان في أوروبا وآسيا، حيث تتمتع “السعودية” بنفوذ خاص في تلك الدول. ولفتت المجلة إلى أن كلاً من هؤلاء الرجال ضاعفوا جهودهم بعد مقتل خاشقجي، في أكتوبر الماضي، بقنصلية بلاده في إسطنبول، مستخدمين مشاريع وبرامج حقوقية في محاولة محاسبة السلطات السعودية وولي عهدها على الجريمة.

إلى ذلك، تزامنت تحذيرات CIA مع موجة من الملاحقة والقمع تشنها السلطات في “السعودية” أسفرت عن اعتقال عدد كبير من النشطاء الذين يعارضون سياسات ابن سلمان.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك