الرئيسية - الأخبار - إعلامي كويتي ينتقد اعتقال السلطات السعودية للشيخ حسن فرحان المالكي

إعلامي كويتي ينتقد اعتقال السلطات السعودية للشيخ حسن فرحان المالكي

مرآة الجزيرة

انتقد الإعلامي والباحث الكويتي عبد العزيز القطان إبقاء السلطات السعودية على اعتقال الشيخ حسن فرحان المالكي، بالرغم من عدم ثبات اقترافه لأي عمل جرمي سوى التعبير عن أفكاره.

وفي مداخلةٍ له مع قناة “روسيا اليوم” قال القطان: “أتكلّم على مجمل معتقلي الرأي، على سبيل المثال حسن فرحان المالكي، هذا الرجل إنسان أكاديمي باحث لا علاقة له بالطائفية ولا بالمذهبية، ليس له أي توجه سياسي، رجل سلام ومحب لكنه لا يزال في السجن حتى هذه الساعة، وأسرته لا تستطيع التحدث معاه، مع العلم أنه رجل أكاديمي”.

وتابع الحقوقي الكويت في معرض الحديث حول ملف الإعتقالات في “السعودية”: “أجل نحن نطالب بمحاكمات معلنة وشفافة، وهي مطالب محقّة للمعتقلين، لكن هناك أصوات عالمية وصحف عربيّة تؤكد أنه هناك انتهاكات واضحة لحقوق الإنسان، إجراءات قمعية وتعسّفية ضد حرية الرأي في البلاد”.

يُذكر أن السلطات السعودية قامت بإعتقال الشيخ حسن فرحان المالكي لآخر مرة في 11 سبتمبر/ أيلول 2017 في مدينة أبها حيث جرى اقتياده إلى سجن المباحث السعودية بعسير وذلك في إطار حملة اعتقالات شنَّها النظام السعودي على دعاة ومفكرين وأكاديميين أثارت موجة واسعة من الإنتقادات الدولية، ليجري في ما بعد اعتقال نجله العباس المالكي إثر نشره لتغريدات حول ظروف اعتقال والده، عبّر في ختامها عن ثباته على مواقف وآراء أبيه.

وطالبت النيابة العامة السعودية مطلع عام 2019 الجاري، بتنفيذ حكم القتل تعزيراً بحق الشيخ المالكي بعد إطلاقها أربعة عشر تهمة ضدّه، منها الطعن في السنة النبوية وإنكار الأحاديث المرويّة عن البخاري، انتقاد الصحابة وتكفير معاوية بن أبي سفيان، بالإضافة للمشاركة في برامج قنوات اعتبرتها السلطات “معادية”، وقد جرى وصفها من قبل حقوقيين بأحكام فضفاضة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك