الرئيسية - الأخبار - السلطات السعودية تعتقل رجال أعمال وظفوا فلسطينيين

السلطات السعودية تعتقل رجال أعمال وظفوا فلسطينيين

مرآة الجزيرة

انتشرت عبر مواقع التواصل الإجتماعي في الآونة الأخيرة معومات مفادها أن السلطات السعودية تعمد إلى اعتقال رجال أعمال دون مسوّغات قانونية على خلفية قيامهم بأعمال خيرية، وتوظيفهم لفلسطينيين.

ووفقاً لما تداوله مستخدمي مواقع التواصل، ألقت السلطات السعودية القبض مؤخراً على كل من رجال الأعمال أسامة فيلالي، وهشام فيلالي، ومحمد بن محفوظ، وريس بن محفوظ، وصالح أبو غوش، وقد جاء اعتقالهم على خلفية جهودهم في العمل الخيري في “السعودية” وخارجها، وبسبب توظيفهم لعدد من الفلسطينيين.

يشار إلى أن السلطات السعودية تمارس ضغوطات كبيرة منذ فترة طويلة على أبناء الجالية الفلسطينية في البلاد، تتراوح بين الإعتقال، السجن، الإحتجاز، توقيف حسابات مصرفية ومنع حوالات مالية.

وكانت صحيفة “الأخبار” اللبنانية قد نشرت مؤخراً تقريراً كشفت فيه الاعتقالات التي تشنّها السلطات السعودية ضد فلسطينيين مقيمين في البلاد، مؤكدةً أنها تستمر منذ أكثر من شهرين تجاه من تتهمهم الرياض بالارتباط بحركة حماس ومن أبرزهم الطبيب الاستشاري محمد الخضري، الذي مثّل الحركة في منتصف التسعينيات حتى 2003 لدى “السعودية”.

ونوّهت “الأخبار” إلى أن عدد المتهمين بجمع تبرعات وإدارة أموال لحماس في “السعودية” تخطّى 60 شخصاً، بمن فيهم فلسطينيون و”سعوديون”، وقد وجّهت إليهم السلطات تهماً بدعم حركة إرهابية وغسل الأموال لدعم الإرهاب والتطرف.

كما أشارت إلى أنه خلال العامين الماضيين، بلغ عدد الفلسطينيين المرحَّلين من “السعودية” أكثر من 100، أغلبهم متهمون بدعم المقاومة مالياً أو سياسياً أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك