الرئيسية - الأخبار - موقع أمريكي: قيمة طرح “أرامكو” غير منطقية

موقع أمريكي: قيمة طرح “أرامكو” غير منطقية

مرآة الجزيرة

أفاد موقع “مورنينغ ستار” الأميركي نقلاً عن مصادر مطلعة أن قيمة طرح شركة “أرامكو” التي حددها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان باهظة جداً مشيراً إلى أن السعودية تهدف إلى جمع 100 مليار دولار من بيع 5% من أسهم “أرامكو”.

الموقع ووفقاً لمصادر قال أنها على صلة بعملية الطرح العام لأسهم “أرامكو” النفطية السعودية، أكد أن قيمة التقييم التي يتوقعها محمد بن سلمان والتي تبلغ 2 تريليون دولار غير منطقية للغاية، مبيناً أن الرقم المنطقي للتقييم لا يتجاوز 1.5 تريليون دولار، أي أقل بنسبة 25% من التقييم الذي يتوقعه ولي العهد.

ويشير الموقع الأميركي إلى أن محمد بن سلمان يواجه معارضة قوية لدى مديري الشركات التنفيذية الذين ذهبوا إلى أن 1.5 تريليون دولار يعد تقييماً أكثر منطقية. ويضيف أن “أرامكو حالياً في المراحل النهائية من الإستعداد لإدراج أسهم في البورصة السعودية، بينما تسعى الحكومة لتحقيق جزء رئيسي من برنامج الإصلاح الاقتصادي لولي العهد”.

توازياً، ألقى تقرير لوكالة “بلومبيرغ” الضوء على مخاطر طرح أسهم “أرامكو” في الإكتتاب العام، مبيناً قمع محمد بن سلمان للخبراء الإقتصاديين الذين تبنوا هذا الرأي. وأوضح التقرير أن طرح جزء من أسهم “أرامكو” سيشكل اختباراً لثقة السعوديين في محمد بن سلمان.

“بلومبيرغ” قالت أن السعوديين منقسمون بشأن عملية بيع أسهم “أرامكو” بين من يرى فيها ولاء للحاكم و”مسؤولية وطنية”، ومن اعتبر أنها لن تكون جذابة للمستثمرين المحليين.

ونقل التقرير عن رجل أعمال سعودي رفض الكشف عن هويته أنه “لا يزال هناك نوع من عدم اليقين بشأن الجاذبية المالية للمستثمرين المحليين، حتى بعد إعلان أرامكو عزمها على دفع 75 مليار دولار من أرباح الأسهم العام المقبل”.

بدوره أكد مستشار استثمار في “السعودية” اشترط عدم ذكر اسمه، أن “التقييم العملاق لشركة أرامكو في ظل انخفاض أسعار النفط يجعل العرض غير جذاب”.

في ظل هذه الضجة، تضيف الوكالة: “لم يكن البيع هو أداة تحرير السوق الحرة الذي اقترحها الأمير أولاً، وذلك لسبب واحد، حيث لا توجد خطة للإدراج في مركز مالي عالمي مثل لندن أو نيويورك أو هونج كونج، ولكن في الوقت الحالي، سيتم تداول الأسهم فقط في بورصة الرياض”.

وسبق أن أشارت الوكالة الأمريكية إلى أن بيع “أرامكو” لم يكن هو أداة تحرير السوق الحرة الذي اقترحها محمد بن سلمان أولاً، وذلك لأنه لا توجد خطة للإدراج في مركز مالي عالمي مثل لندن أو نيويورك أو هونج كونج، ولكن في الوقت الحالي، سيتم تداول الأسهم فقط في بورصة الرياض.

من جانبه وجد “دانيلو أونورينو”، مدير صندوق “دوجما كابيتال” في سويسرا، إن “أرامكو هي ببساطة أفضل أصول النفط والغاز على هذا الكوكب”. لكن هناك بحسب قوله “مشاكل تتمثل في تكلفة رأس المال في المملكة العربية السعودية مرتفعة نسبيًا ، وسعر النفط ليس الذي تريده أن يكون عليه، وهناك مشاكل تتعلق بالشفافية”.

وكانت وكالة “رويترز” قد كشفت عقب الهجوم اليمني على منشآت النفط في “أرامكو” أن الشركة السعودية طلبت من بنوك لم تسمها تقديم مقترحات لسحب قرض من أجل تمويل مشاريع بقيمة تزيد عن مليار دولار.

وقالت الوكالة نقلاً عن مصدرين على اطلاع مباشر على الأمر، أن “أرامكو” السعودية أرسلت طلب المقترحات بعد عدة أيام من هجوم 14 سبتمبر/ أيلول الذي استهدف منشأتين كبيرتين ما تسبب بانخفاض إنتاج النفط بواقع النصف، عبر وقف إنتاج 5.7 مليون برميل يومياً.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك